Assassin's creed Wiki
Advertisement

"كل ما هو جيد فيّ ، بدأ بك يا أبي."

-داريم لأبيه قبل مغادرته مصياف ، 1257.

كان داريم بن لا أحد (1195 - 1257)م عضواً في أخوية أساسنز الشام ، والابن الأكبر للمعلم الطائر بن لا أحد وزوجته ماريا ثورب.

عندما كان داريم في أوائل العشرينات من عمره ، سافر مع والديه إلى منغوليا لمحاربة صعود إمبراطورية المغول. من بين إنجازات داريم الجديرة بالملاحظة اغتيال جنكيز خان ، الزعيم المغولي ، في أغسطس عام 1227م.

بعد عودته إلى قلعة مصياف التابعة لأخوية الأساسنز الشاميين ، تم نفي عائلته إلى ألموت بعد انقلاب عباس سفيان عليهم . ترك داريم والده في نهاية المطاف في ألموت وقضى عدة سنوات يسافر في جميع أنحاء أوروبا ، لإبلاغ أمراء الحرب بالتهديد المغولي الوشيك.

بعد تدمير قلعة مصياف في أغسطس 1257م، انضم داريم إلى عائلة شقيقه سيف واستقر في الإسكندرية ، مصر.

السيرة الذاتية[]

حياته المبكرة[]

ولد داريم في مصياف عام 1195 ، حيث نشأ على يد والديه. ابن مطيع ولكنه مندفع ، على حد تعبير نيكولو بولو ، بدأ تدريب داريم على أساليب الأساسنز في سن مبكرة ، وأصبح في النهاية أساسن مدرب بالكامل وخبير في القوس والنشاب. [١]

اغتيال جنكيز خان[]

بحلول عام 1217م، بدأت إمبراطورية جنكيز خان المغولية بالانتشار بسرعة من الشرق ، وبالتالي أبطأت توسع نظام الأساسنز. تسبب هذا في اعتقاد الطائر أن جنكيز خان كان يحمل قطعة عدن تُعرف بسيف عدن.

مقتنعًا بضرورة إيقاف المغول ، ترك داريم ووالديه مصياف في مهمة لاغتيال جنكيز خان. بقي شقيقه الأصغر سيف في مصياف لرعاية زوجته وأطفاله ، وتم وضع اليد اليمنى للطائر ، مالك السيف ، مسؤولاً عن الأمر حتى عودتهم. [١]

في أوائل عام 1227 ، وصل الطائر وابنه داريم وزوجته إلى منغوليا ، حيث التقوا بأحد الأساسنز المحليين الحلفاء ، قولان غال. وضع الحشاشون خطة ، وتسلل قولان غال والطائر إلى معسكر جنكيز خان في أغسطس من ذلك العام. ومع ذلك ، فقد الطائر الكثير من قدراته على التخفي مع تقدم العمر ، مما تسبب في اكتشافه وإصابته بجروح خطيرة من قبل حارس. تمكن قولان غال من إنقاذ زملائه الأساسنز وساعدهم على الهروب من المعسكر ، وبعد ذلك أجبر الأساسنز على إعادة تجميع صفوفهم وصياغة استراتيجية مختلفة. [١]

إدراكًا منه للخطر على حياته ، حاول جنكيز خان الفرار على ظهر حصانه. توفع قولان خان ذلك وشرع في إسقاط حصان جنكيز خان ، بينما أطلق داريم على جنكيز خان بالنشاب الخاص به. بعد عشر سنوات ، أنجزت المجموعة ما شرعت في القيام به ، وبدأ داريم ووالديه أخيرًا رحلتهم إلى المنزل. [١]

النفي من مصياف[]

في وقت لاحق من عام 1228م، عاد داريم ووالديه إلى مصياف ، حيث استقبلهم متدرب أساسنز سابق يدعى سوامي. وزعم أن الرجل الذي كان من المفترض أن يحييهم ، رؤوف ، مات من الحمى أثناء غيابهم. وأوضح أن مالك اعتقل من قبل القائد الجديد للأخوية عباس سفيان لأسباب مجهولة. ثم أخبر سوامي داريم أن شقيقه سيف قد انسحب مع عائلته إلى ألموت ، وعند هذه النقطة حث الطائر داريم على ابذهاب لاستعادة أخيه الأصغر والعودة إلى مصياف.

بعد مرور بعض الوقت على وصوله إلى ألموت ، التقى داريم بزوجة أخيه وبناته. وتلقى فيما بعد رسالة من والده كشفت عن مقتل شقيقه ، فأسرع داريم عائداً إلى مصياف. [١]

التقى بوالده في قرية مصياف ، حيث تصدى الرجلان للأساسنز الخائنين وأبلغ الطائر داريم أن والدته قتلت خلال مواجهة مع عباس.[٢] نجحوا في الفرار من مصياف ، وغادر داريم والطائر إلى المنفى في ألموت.

غادرت زوجة اخيه سيف وبناته ألموت واستقروا في الإسكندرية عندما لم يتمكنوا من تحمل معاناة الطائر. بعد مرور عام ، تم إبعاد داريم نفسه عن آلموت بسبب حالة اكتئاب والده وهوسه المتجدد بتفاحة عدن. سافر داريم إلى فرنسا وإنجلترا للتحذير من الخطر المتزايد للإمبراطورية المغولية.

حياته لاحقا[]

في عام 1247 ، عاد دارم إلى مصياف ، بعد عودة والده إلى السلطة كزعيم للأخوية. في عام 1257م ، سافر دارم أيضًا إلى القسطنطينية لدعوة المستكشفين الفيــنـيسيـين (أي من مدينة البندقية - بالإنجليزية: Venice) نيكولو ومافيو بولو للإقامة مؤقتًا في مصياف. [١]

في نهاية نفس العام ، هاجم المغول مصياف بقيادة هولاكو خان. أمر الطائر داريم بالمغادرة قبل أن يصل المغول إلى القلعة ، وأخذ ما تبقى من كتب الطائر من مكتبته معه.

وعدما قال وداعًا أخيرًا لوالده أمام أبواب المكتبة ، أدرك داريم أن المكتبة كانت في الواقع قبوًا ، على الرغم من أن والده لم يكشف عما كان من المفترض أن تحتويه. حمل العديد من كتب والده ، وغادر داريم مصياف إلى الإسكندرية لينضم إلى أرملة أخيه وأولادها.

إرثه[]

في عام 2012 ، تذكر خلفاؤه المعاصرون داريم كشخصية رئيسية في أخوية الأساسنز ، لا سيما لإعطائه تفاحة عدن للسلطان الأول لسلالة المماليك البحرية ، بعد أن سلمت الأخوية المصرية صولجان أسيت للمماليك المتمردين الذين أنشأوا سلالة جديدة وبدأوا عصر ازدهار لمصر. [٣]

معلومات غير مهمة[]

  • * في أساسنز كريد: ريفيليشنز ، تم تصوير داريم بإصبع خاتم مبتور ، على الرغم من أن الطائر اعتبر أن هذا التقليد لم يعد ضروريًا. في أساسنز كريد : ذكريات ، تم تصويره بأصابعه العشرة.
  • * يحمل داريم تشابهًا صارخًا مع كلاي كاكزماريك ، على الرغم من أن كلاي ليس من نسل الطائر أو داريم نفسه.

الظهور[]

أساسنز كريد : الحملة الصليبية السرية (أول ظهور)

أساسنز كريد : ريفيليشنز

أساسنز كريد : ذكريات

أساسنز كريد : انعكاسات

المراجع[]

  1. ١٫٠ ١٫١ ١٫٢ ١٫٣ ١٫٤ ١٫٥ أساسن كريد : الحملة الصليبية السرية
  2. أساسنز كريد: ريفيليشنز
  3. أسسانز كريد 4 : الصقر
Advertisement